بيع النجاسة

بيع النجاسة

بحث علمى

لإستيفاء بعض الواجبات العلمية

السنة النها ئية

قدمه:

محمد سعيف

توضيح العنوان

هذه الرسلة السديحة قد مها الكاتب بالعنوان,

”  بيع النجاسة  “

ونرى الكاتب ان شرح المفردات مصفة جليه بسيطة قبل الخطوة إلى مابعدهامن الكلام امرلابد منه توضيحاله وابعاداعن الفهم السقيم فيه:

  • [1] البيع لغة, مقابلةبشئ.
  • [2] اصطلاحاً عند الحنفية, مبادلة مال بمال على وجه مخصوص أو هومبادلة شئ مرغوب فيه بمثله على وجه مفيد مخصوص أى يايجاب أو تعاطٍ.
  • البيع لغة بذل المثمّن واخذالثمن أواخذ الثمن وبذل الثمن وهو الاضداد.
  • [3] البيع اللة مقابلة شئ قمقابلةالسلعة تسمى تبعاً لغة كمقابلتها بالتقد. وأمالشراء فإنه ادخل ذات فى الملك بعوض أو تملك المال بالمال. الحنفة: قلوا, البيع يطلق فى اصطلاح الفقهاء على معنين: تعريف البيع بالمعنى الخاص, وهومبادلة السلعة بالنفد على وجه مخصوص, (الإيجابوالقبول). تعريف بالمعنى العالم, فهو مبادلة المال بالمال على وجه مخصوص.
  • [4] الحكمة فىمشروعية البيع , أن حاجة الإنسان تتعلق بمافى صاحبه غالباً وصاحبه قدلايذ له , ففى مشروعيه البيع إلى بلوغ الغرض من غير حرج وهو لغة: تمليك مال بمالوشرعاً, تمليك مال بمال بالترضى.
  • [5] النجس لغة: اسم الفاعل من نجس ومعناه غير طاهرٍ ولا نظيفٍ.
  • [6] النجس فى اللغة تنفير الصيد واستثارته من مكانه ليصاد, يقال نجست الصيد انجسه بالضم نجساً.
  • وفى الشرع الزيادة فى ثمن السلعة ممن لايريد شراء هاليقع غيره فيها. سمى بذلك لأن الباجس يثير الرغيبة فى السلعة ويقع ذلك بغير علم البائع فيختص بذلك الناجس, وقد يختص به البائع كمن يخير بأنه اشترى سلعة بأكثر ممااشتراها به ليغرغيره بذلك.
  • [7] النجس هو أن يمدح السلعة ليروجها, أو يزيد فى التمن ولا يريد شراءها ليضّر بذلك غيره, ولاتناجسوا: جئى بالتفاعل, لأن النجار يتعاضون فيفعل هذا بصاحبه على أن يكافئه بمثل ما فعل.

تحديد العنوان

إن البيان عن النجس واسع وتحتاج إلى البيان الواسع والواضح فلايمكن الكاتب ان يشرح ببيان كلها من الموضوع ولذلك يريد الكاتب تحديد هذهاالمسئلة من هذا البحث:

١.  أن شرح البيع الذى يريد الكاتب اعنى فى بيع النجاسة وعن معرفة كامتان اعنى البيع والنجس ببيان أحكامه.

٢. أن اختلاف العلماء التى يريد الكاتب اعى عن بيع الكلاب وغيرها من الحيواب غير المأكول.

٣. أن اختلاف العلماء التى يريد الكاتب عن الأعيان المحرمة بيعها وهذه على ضربين : نجاسات وغير نجاسات.

اهداف البحث

مؤسّسا على هذا العنوان فالأهداف التى يرمى إليها الكاتب فى بحثه هذا, هى :

١.  الكشف عن مفهوم معنى البيع والنجاسة.

٢.   الكشف عن معرفة البيوع الممنوعة فى الاسلام.

٣.  الكشف عن معرفة البيوع الممنوعة بسبب وصف أو شرط أو نهى شرعى.


[1] الدكتوروحبه الرخيلى , الفقه الاسلامى وادلته ج/ ٤, ص/ ٣٤٤ دارالفكر.

[2] المنجد فى اللغة ص/ ٥٧.

عبد الحمن الجزيرى ” كتاب الفقه على مذاهب الربعة” ج:٢/ ص.٢٣١/ دارالد يان للتراث.[3]

الحافط بن حخر العسقلان, ” بلوغ المرام”, ص:١٦٥/ مكتبة و مطبعة طه فرترا سماراعˆ. [4]

المنجد فى اللغة.[5]

للامام الحافظ أحمد بن على بن حجر العسقلان,” فتح البارى “, ج:٤ / ص: ٤١٦/ دار الديان للتراث.[6]

للامام ابى عبد الله محمد بن ادريس الشافعى ,” كتاب الام “, ج:٤/ ص: ١٤/ دار الكتب العلمية. البحث[7]

One Response

  1. يا أخي ، ليس هناك شك في أن التجارة والبيع والشراء شيئان المطلوب واللازم ، وهذا لأن الله قد أمرنا أن يلتمس العون ولتناول الطعام والشراب لأنفسنا في الطريقة التي يتم تبريرها عادة..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: